الجمعة، 10 مارس، 2017

قراءة في كتاب (إرشاد الحائر إلى صحّة حديث الطائر) للشيخ حسن العجمي



إرشاد الحائر إلى صحّة حديث الطائر

المؤلف: الشيخ حسن عبدالله العجمي

عدد الصفحات: 128

دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع


في كتابه (إرشاد الحائر إلى صحّة حديث الطائر) والصادر عن دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع في عام 2016م، يتتبعُ الشيخ حسن عبدالله العجمي سبعةَ طُرقٍ من طرق حديث الطير متناولاً لها بالتصحيح حسب مباني أهل الحديث في تصحيح السند، ثم يعرجُ لتصحيح المتن من خلال عرض عشرة شواهد على صحّة مضمون حديث الطير، ويلحقها في الختام بأقوال المصححين والمحسنين لحديث الطير.

المعالجة  السنديّة:
تبتني المعالجة السنديّة في كتاب إرشاد الحائر على تَتبّع  أبرز ما جُرِحَ به بعضُ رجال السند في الطرق المشار إليها، ومحاكمة الجرح وفق قواعد أهل الحديث أنفسهم، وحيث انتهى البحث إلى نتائج تُفيدُ الصحّة أو التحسين في تلك الطرق، على النحو التالي:

  الطريق الأول:  حديث السدّي عن أنس بن مالك في تاريخ دمشق: بعد دفع الإثارات عن السدّي والخلوص لوثاقة السدّي فيصبحُ الحديثُ صحيحاً لذاته، ومع التنزيل جدلاً بالقول أنّ الحديث من طريق ابن عساكر لا يرتقي للصحة ذاتاً، فإنّ ضمّ الحديث من طريق أبي يعلى الموصلي عن السدّي عن أنس إليه يجعلهُ في رتبةِ الصحيح لغيره، وهي رتبةٌ أعلى من الحسن لذاته.

الطريق الثاني: حديث الحاكم النيسابوري عن أنس: وهو صحيحٌ حسب مباني الحاكم،  أو حسنٌ لذاته إن حُكمَ بأنّ أحمد بن عياض مستورٌ، أو حسنٌ لغيره بضم طريق أبي يعلى والنسائي إلى طريق الحاكم.

الطريق الثالث: حديث الطبراني في المعجم الكبير عن سفينة مولى النبي صلى الله عليه وآله: والحديث بعد التحقيق بين أن يكون حسناً لذاته بعد رد الجرح الوارد في سليمان بن قرم، وبين أن يكون حسناً لغيره بعد ضم الطرق الأخرى للحديث، إن سُلّم جدلاً بتمامية الجرح في ابن مقرم. 

الطريق الرابع: حديث البخاري في التاريخ الكبير عن أنس بن مالك: والحديثُ حسنٌ أوحسنٌ لغيره إن تمّت مجاراة منهج المتشددين في علم الحديث.

الطريق الخامس: حديث ابن كثير في البداية والنهاية عن أنس:  وهو طريقٌ صحيح لحديث الطير وذلك بمعالجة الإرسال الموجود بثبوت الواسطة بين عبدالملك بن أبي سليمان وأنس، ألا وهو عطاء بن أبي رباح وهو ثقةٌ.

الطريق السادس: حديث ابن حجر في المطالب العالية عن أنس: وهذه الطريق لحديث الطير حسنة، ومِن أجود ما رُوي كما قال الذهبي في تاريخ الاسلام، والحديث بين أن يكون حسناً لذاته أو صحيحاً بضم الطرق الصحيحة الأخرى للحديث.

الطريق السابع: حديث الطبراني في المعجم الأوسط عن يحيى بن أبي كثير عن أنس:  ورجالُ الحديث من الثقات، وأمّا دعوى الانقطاع بين يحيى وأنس فمردودةٌ بما أثبته البخاري من رؤية يحيى لأنس ، وما أثبته الحاكم من رواية يحيى عن أنس، وتصحيحِ جُملة من الحفاظ وعلماء أهل الحديث لرواية يحيى بن أبي كثير عن أنس في أحاديث أخرى، والحديث بين أن يكون صحيحاً أو حسناً لغيره إن تمّت مجاراة منهج المتشددين.   

الشواهد:
نظراً لكون منشأ النكارة في حديث الطير هو متن الحديث والذي يذهب إلى تفضيل أمير المؤمنين عليه السلام على جميع الصحابة- والذي هو مذهب كثيرٍ من الصحابة كسلمان وأبي ذر والمقداد وخبّاب وجابر وأبي سعيد الخدري وزيد بن الأرقم كما نُقل عن ابن عبدالبر في الاستيعاب، فإنّ الشيخ حسن عبدالله العجمي يضيفُ فصلاً يحتوي على عشرة شواهدٍ تدعمُ سلامة مضمون حديث الطير:

الشاهد الأول:آية وحديث المباهلة بدلالة أنّه نفسُ رسول الله صلّى الله عليه وآله، ولو وجد من هو أفضلُ منه لاصطحبه النبيّ صلى الله عليه وآله في المباهلة.

الشاهد الثاني: حديث المنزلة، وكما كان هارون أفضل أهل زمان النبي موسى(ع)فكذلك كان أمير المؤمنين عليه السلام من رسول الله.

الشاهد الثالث: حديث "وأبوهما خيرٌ منهما" الوارد في ذيل حديث "الحسن والحسين سيّد شباب أهل الجنّة" بتقريب أنّ الحسنين هما سادة أهل الجنّة وأبوهما أفضل منهما فيكون أفضل الجميع.

الشاهد الرابع: حديث الغدير بدلالة كونه أولى بالمؤمنين من أنفسهم.

الشاهد الخامس: آية التطهير بدلالة أنّ من أذهب الله عنه الرجس وطهّره تطهيراً أفضلُ ممن لم يذهب عن الرجس ولم يطهّر.

الشاهد السادس: حديث "أما ترضين يا فاطمة أنّ الله عزوجل اختار من أهل الأرض رجلين: أحدهما أبوك والآخر زوجك" بدلالة أنّه لو وجد من هو أفضل من أمير المؤمنين (ع) بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم لأختاره الله.

الشاهد السابع: حديث الأشباه، بدلالة تملّك أمير المؤمنين عليه السلام لصفاتٍ تفرّقت في الأنبياء ولم يثببت هذا لغيره.

الشاهد الثامن: حديث "إنّ علياً مني وأنا منه، وهو ولي كل مؤمنٍ بعدي" بدلالة ولايته على كل مؤمنٍ بعد النبيّ صلى الله عليه وآله.

الشاهد التاسع: قول عائشة للنبي صلى الله عليه وآله: "والله لقد علمت أنّ علياً أحبُّ إليك من أبي، بدلالة أفضليته على أبي بكر، والذي يرى القوم أنّه أفضل الأمّة.

الشاهد العاشر: حديث كونه أحب الرجال إلى النبي صلّى الله عليه وآله وسلم كما جاء عن بريدة وعائشة.     
 
المصححون لحديث الطير:
ويختمُ الشيخ حسن عبدالله العجمي كتابه بالإشارة إلى من صحّح وحسّن حديث الطير من أكابر علماء الجرح والتعديل كالطبري والحاكم النيسابوري وابن حجر العسقلاني والشيخ محمود الميرة وابن حجر الهيثمي والشيخ ممدوح سعيد والترمذي وغيرهم. 

قواعد حديثية:
يضمّ الكتابُ في جنباته إشاراتٍ لقواعد حديثية مع تطبيقها لمعالجة بعض الإشكالات الواردة حول أسانيد الأحاديث ومن أبرزها:
الجرح غير المفسّر:
وهو الجرح الذي لا يوضحُ سبب الجرح كأن يقال فلانٌ ضعيفٌ دون تبيان وجه الضعف، وحكمهُ أن لا يعتدّ بهذا الجرح وأن لا يُقدّم عليه التعديل، ومن تطبيقاته (مسهر بن عبدالملك) الذي رماه البعض بالضعف دون تبيان وجه الضعف.
التعديل مقدمٌ على الجرح غير المفسر: 
فالجرح كما سلف لا يتمُّ إلّا إذا فسّر سببه مع وجود المعدلين له، ومن تطبيقاته السدّي الذي ورد فيه جرحٌ مبهمٌ وجاء فيه تعديلٌ من مسلمٌ وأحمد بن حنبل والعجلي وابن حبّان وشعبة وسفيان الثوري ويحيى بن القطّان وابن عدي والنسائي له.
عدم الإعتداد بجرح المتعنتين في الجرح: 
فقد علمّ جماعةٌ يتشددون في الجرح كأبي حاتم وحكمه أن يقدّم تعديل المعدلين على جرح المتعنتين، ومن تطبيقاته عدم الاعتداد بجرح أبي حاتم للسدّي.
قاعدة ردّ الحديث إن كان موافقاً لبدعة الراوي:
 وأول من وضعها هو إبراهيم الجوزجاني، وهي قاعدةٌ لا تصمدُ فما دمنا نحرز وثاقة الراوي فلا موجب لردّ مروياته، ناهيك عن أنّ القاعدة وضعت لرد كثيرٍ من أحاديث الفضائل، فلذا فلم يعتمدها جملةٌ من أكابر علماء الحديث كابن حجر والألباني.
الراوي المستور:
وهو الراوي الذي لم يجرح أو جرحَ بجرحٍ غير معتدٍّ به بحيث لا يؤثر في الوثاقة مع إرتفاع الجهالة عنه، وهو أقل رتبةً من الموثق، ومن تطبيقاته أحمد بن عياض فيحكم على حديثه بالحسن مع ضم تصحيح الدارقطني والحاكم له.
قول مثبت الحفظ مقدّمٌ على النافي له: 
ومن تطبيقاته تقديم قول أحمد بن حنبل توثيق سليمان بن قرم على أقوال من جرحه.

بالإمكان مطالعة كامل الكتاب على الرابط التالي:
http://www.h-alajmi.com/downloadp.php?newsid=2417


الأربعاء، 15 أبريل، 2015

تأملات في خطبة السيدة زينب عليها السلام


تأملات في خطبة السيدة زينب عليها السلام [1]
                                                          بقلم علي بن سلمان العجمي

 

نشأت السيدة زينب عليها السلام ﴿ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوّ وَالاَصَالِ﴾ [2] ولذا فلم يكن عجباً أن تكون طينتها معجونةً بالمفاهيم النبوية والتي برزت بشكلٍ جلي عقب ثورة كربلاء عبر الدور الذي أنيطت به في اكمال وهج ثورة عاشوراء وتخليد ذكرى الحسين عليه السلام. وفي هذه المقالة نحاول أن نتصفح عظمة العقيلة زينب عليها السلام لا من منظار تتبع سيرتها وإنما من خلال الخطبة التي خطبتها في أهل الكوفة بعد شهادة سيد الشهداء عليه السلام. وفي تتبعنا هذا نقفُ على المحطات التالية:

1-المحطةُ الأولى: السيدة زينب (ع) انعكاسٌ لأمير المؤمنين عليه السلام:

رغم عدم وجود توثيقٍ حقيقي لراوي الخطبة في كتاب الملهوف [3] الا أنه يظهر أنه ممن عاصر أمير المؤمنين عليه السلام في الكوفة وعاصر ابنته السيدة زينب عليه السلام فيما بعد وهي تدخل سبيةً الى الكوفة، لتوصيفه لها بالقول: "لم أر والله خفرة قط أنطق منها، كأنها تنطق وتفرغ على لسان علي عليه السلام"، فالتشبيه ناشئٌ من إدراك الامام علي عليه السلام والسيدة زينب عليها السلام والمثيرُ في هذا البيان جمعُ أمرين: حياء الخفرة وهي لفظةٌ تطلق على المرأة اذا اشتد حيائها، والأمر الآخر هو نطقها البليغ لدرجةِ أن الراوي شبَّه نطقها بنطقِ أمير البلاغاء والمتكلمين أمير المؤمنين عليه السلام. ويزدادُ أهمية الوصفِ قيمةً إذا أعتمدنا نسخةَ الخطبة الواردة في كتاب بلاغات النساء حيث أن الراوي المباشر لها هو الامام علي بن الحسين عليه السلام، وهنا يكتسب الوصف قيمةً أكبر لأنهُ صادرٌ عن إمام معصوم، وشهادته شهادةٌ لا لبس فيها أبدا.

2- المحطة الثانية: السيدة زينب (ع) والهيمنة على المكان:

يستظهر من الخطبة أنها وقعت في مكانٍ مفتوحٍ في الكوفة بقرينة استشراف نساء أهل الكوفة للسبايا من سطوح منازلهن، وبقرينةِ بكاء نساء أهل الكوفة وبقرينة أن الظاهر أن السيدة زينب عليها السلام خطبت في مكانٍ عام، كان يجمع من استحق تقريع السيدة زينب عليها السلام. ورغم أن الجو السائد أن تكون الهمهمات والأحاديث الجانبية وأصوات المحامل هي المهيمنةُ على هكذا جو، إلاَّ أن السيدة زينب عليها السلام كانت لها القدرة للسيطرة على الجو وقسرهم على سماع خطبتها بنحوٍ جعلت الكل يصغي، فنلحظ قول الراوي "وقد أومأت إلى الناس أن اسكتوا، فارتدت الأنفاس وسكنت الأجراس" حيث امتد السكون حتى الأجراس المعلقة على المحامل. ونجد شبيهَ هذا الفعل في خطبة الزهراء عليها السلام المعروفة بالفدكية من حيث السيطرة على الجو العام حيث ينقل الراوي أن الزهراء عليها السلام "جلست ثم أنت أنة أجهش القوم لها بالبكاء، فارتج المجلس، ثم أمهلت هنيئة حتى إذا سكن نشيج القوم وهدأت فورتهم" [4]

 

3-المحطة الثالثة: السيدة زينب (ع) مرآةٌ للنطق القرآني:

يلحظُ على خطبة السيدة زينب عليها السلام كثرة الاقتباس من الآيات الكريمة، حيث كان لهذا التوظيف دلالته على تعميق الفكرة وبيان حقيقة جريمة أهل الكوفة، ومن هذه الموارد القرآنية:

أ‌.       تشبيه أهل الكوفة بالتي نقضت غزلها بعد قوة بالقول : "إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً ، تتخذون أيمانكم دخلاً بينكم" وهو مصداقٌ لقوله تعالى ﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَىٰ مِنْ أُمَّةٍ  إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ﴾ [5] ، وقد وصفتهم بذلك إشارةً الى صفةٍ ذميمةٍ في أهل الكوفة الا وهي صفة نقض العهود.

ب‌.  حديثها عن عاقبة قتل الحسين عليه السلام حيث قالت "ألا ساء ما قدمت لكم أنفسكم أن سخط الله عليكم وفي العذاب أنتم خالدون" وهو انعكاسٌ لقوله تعالى ﴿لبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ﴾ [6] ، وهي بذلك تشير الى أن قتل الحسين عليه السلام موجبٌ لسخط الله والخلد في النار.

ج‌.    حديثها أن فرحتهم بجريمتهم قصيرة الأمد حيث قالت "إي والله ، فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً" وهو توظيفٌ لقوله تعالى ﴿فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلاً وَلْيَبْكُوا كَثِيراً﴾ [7] فلم تدم فرحتهم في الدنيا فقد ابتلوا بأنواع البلاءات قبل أن تستأصلهم الثورات التي هبت للثأر بدم الحسين عليه السلام كثورة التوابين وثورة المختار. وهنالكَ وجهٌ آخر محتمل في خطبتها عليه السلام حيث يحتمل أنها كانت تشير الى أن هذه الجرم الذي أنستم به قليلاً في الدنيا، لن يكون ذا قيمةٍ قبال الحسرة في يوم القيامة وفي خلدكم في النار.

د‌.      تأكيد معنى أن قتل الحسين عليه السلام موجبٌ لسخط الله ولضرب الذلة والمسكنة عليهم، حيث قالت "وبؤتم بغضب من الله ، وضربت عليكم الذلة والمسكنة"، وهو انعكاسٌ لقوله تعالى ﴿ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ ﴾ [8]. والاية وان كان المقصودُ بها اليهود الا أنها ناظرة لعاقبة التعرض لحرم الله ولأولياءه وهو جرمٌ اشترك فيه اليهود وأهل الكوفة.

هـ. الوعيد باليوم الآخر وأن ما رآه أهل الكوفة من جزاء ليس الا جزءاً يسيراً من العقاب المعد لهم حيث قالت "أفعجبتم أن مطرت السماء دماً ، ولعذاب الآخرة أخزى ، وأنتم لا تُنصَرون" وهو تجلٍ  لقوله تعالى: ﴿ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنْصَرُونَ ﴾ [9]

 

ز‌.     تأكيد أن ما جرى هو بعين الله وهو المنتقم وان غرهم المهل "فلا يَستَخفّنكم المُهَل ، فإنّه لا يَحفِزُه البِدار ولا يَخافُ فَوتَ الثار ، وإنّ ربّكم لبالمرصاد" وهو تسليم لحقيقة قرآنية مفادها ﴿ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴾ [10]

 

ح‌.    ويوجد تضمينٌ قرآني في نسخة الخطبة الواردة في كتاب بلاغات النساء، وهي إشارة لعظيم جرمهم وما اقترفته أيديهم، حيث استشهدت بقوله تعالى ﴿ لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا * تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا ﴾ [11] ورغم أن الاية ناظرةٌ الى دعوى وجود ولدٍ لله تعالى الله عما يصفون إلا أن استشهاد السيدة زينب عليها السلام بالاية فيه إشارةٌ الى أنَّ قتل سبط رسول الله صلى الله عليه وآله لا يقلُّ خطره عن هذا الادعاء. 

4-المحطة الرابعه: السيدة زينب (ع) وبلاغتها :

إنّ المتأمل في خطبة السيدة زينب عليها السلام لتسوقفهُ كثيراً من المحطات البلاغية والاستعارات والتشابيه التي تزخر الخطبة بها، فتجدها توصف أهل الكوفة بأوصافٍ هي غايةٌ في التقريع كقولها أن حقيقتهم هي أنهم لا يجمعون إلا (لصلف النطف،  والصدر الشنف،  وملق الإماء،  وغمز الأعداء ) وتحقِّرُ قيمتهم بتشبيههم بأنهم (كمرعى على دمنة أو كفضة على ملحودة ) وهي ترى أن جريمتهم لا يمكن محو عارها قائلةً  (فلقد ذهبتم بعارها وشنارها ، ولن ترحضوها بغسل بعدها أبداً) فحقيقة جريمتهم أنها (صَلعاء عَنقاء سَوداء فَقماء ، خَرقاء شَوهاء ، كطِلاع الأرض وملء السماء) وهي جريمة لا يُعجب معها (أن مطرت السماء دماً).

 

-------

[1] رغم ورود الخطبة في أكثر من مصدر كالاحتجاج للشيخ الطبرسي ج 2 ص 29 ، و بلاغات النساء لابن طيفور ص 74 و غيرها الا أننا اعتمدنا النسخة الواردة في كتاب الملهوف على قتلى الطفوف للسيد ابن طاووس ص 192 في هذه القراءة.

[2] سورة النور الآية 36 وقد روي في تفسير الآية عن ابن عباس قال: كنت في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وقد قرأ القاري الآية ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ﴾، فقلت: يا رسول الله ما البيوت ؟ فقال: بيوت الأنبياء، وأومأ بيده إلى منزل فاطمة عليها السلام) وللمزيد يرجع الى الجزء الثالث من كتاب غاية المرام للسيد هاشم البحراني.

[3] في تحقيق كتاب الملهوف، يورد الشيخ فارس الحسون التالي: "بشير بن خزيم الاسدي: في مستدركات علم الرجال 2 | 37: بشير بن جزيم الأسدي، لم يذكروه،وهو راوي خطبة مولاتنا زينب عليها السلام بالكوفة".

[4] الاحتجاج للشيخ الطبرسي ج 1 ص 132

[5] الاية 92 من سورة النحل

[6] الاية 80 من سورة المائدة

[7] الاية 82 من سورة التوبة

[8] الاية 61 من سورة البقرة

[9] الاية 16 من سورة فصلت.

[10] الاية 14 من سورة الفجر.

[11] الاية 89 و 90 من سورة مريم.

الأربعاء، 11 فبراير، 2015

براهمةُ العالم ومنبوذوه للدكتور علي الأمين المزروعي



براهمةُ العالم ومنبوذوه: دراسات في النظام الاقتصادي العالمي

المؤلف: علي الأمين المزروعي

ترجمة: أحمد حسن المعيني
عدد الصفحات: 114
كتاب نزوى - مؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلان

 

توطئة:

على الرغم من أن المقالات الأربع المبثوثة في كتاب الدكتور علي المزروعي تَرجعُ زمنياً الى حقبة أواخر الثمانينات ومطلع التسعينيات من القرن الماضي، الا أن نضارتها لا تزالُ غضة حيث ينطلقُ المزروعي في قراءةٍ تحيلية لمرتكزات النظام العالمي وتعاطيه مع دول العالم الثالث، في قراءةٍ قد تكونُ أثارها باقيةً الى أيامنا هذه، وهي على كل حالٍ مقالات "يجب أن تقرأ في سياقها الزمني" ص15.  وعلى الرغم من أن المترجم أحمد المعيني قد افتتح التقديم بوصف المزروعي "عماني الأصل" إلا أنه لم يسترسل في تأصيل صحة نسبة هذا الانتماء أو نفيها، خصوصاً وأن المزروعي يعنون نفسهُ في إحدى مقالات الكتاب بأنهُ كيني (ص 79). على كلِّ حال، فقد كان إختيار المترجم للدكتور المزروعي موفقاً ويشكل إضافةً قيمةً للمكتبة العربية من خلال الوقوف على رؤى باحثٍ أسهم في تغيير الصور النمطية عن العالم الثالث وعلاقته بالغرب.

 

الفصل العنصري العالمي (الدين والعرق في النظام العالمي الجديد):

يفتتحُ الكاتب المقالة الأولى بالحديث عن شكلين من القبلنة المعاصرة: الأولى وهي قائمةٌ على الانتماءات العرقية وتتركز  في شرق أوربا تقابلها قبلنةٌ جامعه ملتحفةٍ بالوعي العرقي في غرب أوربا. ويثيرُ بعدها تساؤلاتٍ عن تشكل الفصل العنصري العالمي اذ يبدو أن "المسلمين هم ضحايا الجانب العسكري من النظام العالمي الجديد في حين أن السود هم ضحايا الجانب الاقتصادي من هذا الفصل العنصري العالمي الذي يتشكل" ص  18 وهكذا أضحى "المنبوذون" لقمةً سائغةً بين أنياب "البراهمه".  فعلى الجانب العسكري وتحت مسمى "التعامل مع الأرهاب القادم من العالم الاسلامي"، أطلقت الزعامة البيضاء العنان لأدوات تدميرها للبطش بأرواح الابرياء في العراق وايران وليبيا و مصر وساعد على ذلك أن الحرب الباردة بين القطبين الاشتراكي والامبريالي بدأت تضعُ أوزارها.

 

وعلى الجانب الاقتصادي فقد أدت الهوية الأوربية المستعلية إثنيا الى كوارث اقتصاديةٍ في أفريقيا جعلتها "تنتجُ ما لا تستهلكه وتستهلكُ مالا تنتجه" ص 27 كما جعلها عرضةً لمخاطر  بيئية  شتى. ومجدداً فقد أفضى غياب المعسكر السوفيتي الى جعل الدول الأفريقية مفتقرةً إلى التأثير في المشهد العالمي، "فالعالم بقوةٍ عظمى واحده عالمٌ يقلُّ فيه تأثير الدول الصغرى" ص28. ويخلص الكاتب في المقال الأول الى أن العرق والدين لا زالا قوتين مؤثرتين في معادلات الشؤون العالميه.

 

الدولة الفرانكشتاينية  والنظام العالمي:

ويستعرض المزروعي في مقالته الثانية بالحديث عن مفهوم  الدولة ذات السيادة (sovereignty state)– أو المسخ الفرانكشتايني نسبة الى المسخ في رواية فرانكشتاين كما يحلو  له تسميته-  والتي تملك "امكاناً هائلاً على تدمير الجنس البشري الذي أنتجها" ص 34. وقد نجح هذا المسخ في اغراق الطبقات المحرومة والحركات الاجتماعية وحركات التحرر في العالم الثالث في مستنقع الدولة ذات السياده تحت إغراءات "الاستخدام الشرعي للقوة المادية" ص 37 فجعلها توظف أدوات العنف لديها لإحتكار ومصادرة الرأي، فانقرضت على الأثر كثيرٌ من الحركات الاجتماعية في مناطق العالم الثالث. وعلى صعيدٍ موازٍ ، فقد تكررت نفس المأساةِ في دول العالم الإشتراكي. فمن أجل تقليل نسبة المضطهدين ، فإن على الطبقة الأكبر عدداً أن تستلم الدولة، وإن كان الاستبدادٌ أمراً لا بدّ منه، فليكن استبداد الأغلبية! وهكذا توسع نطاق المضطهدين ليقعَ في شِرَاكِه حتى زعماء الدولة أنفسهم، ليُكرس واقعاً مفادهُ أن استيلاء "أي قسمٍ من الطبقةٍ العاملة على السلطة سيحوّلُ وعيّه الى وعيٍ دولاتي – من الدولة" وأن "من يستولي على الدولة تستولي عليه" ص 40، حيث يميل الى قمع "الزملاء العمال والإخوة المواطنين" كقربانٍ على مذبح "بقاء الدولة". ولم يكن هذا التحول ببعيد عن الكيان الاسرائيلي والذي ولد من رحم حركاتٍ اجتماعية تحولت بعد تلوثها بنظام الدولة الى عسكرةٍ صرفه.

 

وتقود مقاربة الأثر السلبي للسيادة للحديث عن الأمم المتحدة المتولدة تاريخياً من الحرب العالمية الأولى وعمليات التحرر من نير الاستعمار، فقد سقطت في شراك الامبريالية  فتفاوتت مجالات التفاعل بينها  وبين أفريقيا  بين كونها "قوةً إمبريالية جمعية وكحليفٍ للتحرر" الى "شريك في التنمية وضحية للقوة الغربية الإمبريالية" ص45. وعلى عكس ما تمنى المؤسسون الأوائل للأمم المتحدة، فقد أصبحت الأمم المتحدة - أو المالك الامبريالي الغائب بتوصيف المزروعي-"امبراطوريةً أمريكية بالصدفة التاريخية لا بالتخطيط" ص46 اثر إنحسار بريطانيا وفرنسا وهزيمة اليابان وألمانيا وعاضدهُ على ذلك التنامي الاقتصادي لأمريكا وهزيمة القوميين الصينين ودوران سياسة الحكومات في أمريكا اللاتينية في الفلك الأمريكي، وفعّل هذا النفوذ الأمريكي وجود مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وقربهِ من دوائر صنع القرار في أمريكا.

ويختم المزروعي مقالته الثانية بتساؤلٍ حول مدى التحول الذي قد يطرأ على الدولة ذات السيادة في حال تغير النوع الاجتماعي المهيمن عليها في إشارة خاصة الى النساء. ويدفعهُ لهذا التساؤل فرضية أن "النساء لا تطلبُ أكثر من المساواة إذ  أن طموحهن الأقصى هو تحقيق مساواة تشملُ الرجال أيضاً" ص  54 تحت قيم التوازن والتكافئ والمشاركة بعيداً عن هاجس الاستيلاء على الدولة. ويحدو المزروعي الأمل بأن دخول النساء في هذا المعترك سيحدثُ تغييراً لمفهوم "الاستخدام الشرعي للقوة المادية" بحكم أنهن أقلُ عنفاً من الرجال وكون العنف "تراثاً ذكورياً أكثر منه أنثوياً". ولا يكفي هنا – حسب رؤية المزروعي-  أن تصل المرأة الى أعلى هرمٍ في السلطة كما حصلَ مع جولدا مائير وأنديرا غاندي وتاتشر، التي اضطررن لمجاراة الهيمنة الذكورية والتلبس بها، بل إن المطلوب أن تكون المرأة بمنأى عن تفاعلات البنية الذكورية. وتبعاً لذلك، يخلص المزروعي الى أن مصير العالم يعتمد على إشراك المرأة أكثر في صنع قرارات الحرب والسلام والانتاج والاستهلاك من أجل إسقاط المسخ الفرانكشتايني والتحول الى نظامٍ أقرب للإنسانية.   

 

أخلاقيات القوى العظمى (منظورٌ من العالم الثالث):

ويقارب المزروعي في مقاله الثالث كيفية تشكل الميول الأيدلوجية لأخلاقيات القوى العظمى التي تعيش – كما يرى- تناقضاً بين ما تُنظِّرُ لهُ أيدلوجياً وبين واقعها. فعلى الرغم من أن الشيوعية تطرح فكراً "بإعادة توزيع القوة الاقتصادية لصالح المعوزين" ولكن دورها في التنمية الإقتصادية في العالم الثالث "أو الأمم المعوزة" يبدوا ضئيلاً وخجولاً أمام الغرب. ولئن أسهمت بعض الأسباب الخارجية في تكريس هذا الدور للمعسكر السوفيتي الشيوعي مثل (1) تحكم الرأسمالية العالمية بالنظام العالمي،  و(2) تفوقها في عبقرية الإنتاج وجودته و(3) تفوق الغرب في ميدان تقديم المساعدات الخيرية، إلا أن هنالك معوقاتٍ أيدلوجية رسخت هذا الدور الضئيل للمعسكر السوفيتي الذي ينظر للكوارث الإقتصادية في العالم كنتاجٍ للإمبريالية العالمية، وفي حين توجه الغرب للتكفير عن خطيئته هذه من خلال المساعدات الخارجية، نرى أن المعسكر السوفيتي اتجه الى تقليص هذا الدور عبر إلغاء مؤسسات التبشير الكنسي في العالم الثالث. ويدفع المعسكر الإشتراكي لهذه الرؤية قناعتهُ بأنه "لا ينبغي للدول الإشتراكية لأن تخلّص الغرب من مواجهة مسؤلياته بعد الإستعمارية في تلك المناطق" ص 65. ومن جهةٍ أخرى فإن المعسكر السوفيتي يعتقدُ "بأن ضروف التأخر هي أرضيةٌ خصبةٌ للثورة الإجتماعية" ص 66.

 

ولئن تباين موقف المعسكر السوفيتي بين تنظيرهِ وواقعه، فإن هذا التباين قد شمل أيضاً القوى الليبرالية التي تحولت شيئاً فشيئاً الى الإمبريالية. فعلى الرغم من أنّ الولايات المتحدة نشأت من رحمٍ ثوري هادفٍ الى "إعادة توزيع القوى السياسية لصالح الأمم المهمشة"، الا أن رِيَبَتها بعد تنامي القوى السياسية داخلياً انعكست خارجياً عبر حيازة القوة السياسية ووجعلها تكتسب مخالب الإمبريالية، بحيث أضحت ذات حساسيةٍ مفرطة تجاه الحسابات الإستراتيجية كما حصل في فيتنام. وعلى صعيدٍ آخر، فقد تملّك الولايات المتحدة هاجس "القدر المتجلي"  والهادف للتوسع في القارة الأمريكية ولو كلفها ذلك الإنحدار الأخلاقي، فتراها اشترت "لويزيانا" من فرنسا و"الآسكا" من روسيا، وألحقت "كاليفورنيا ونيومكسيكو وتكساس"، على الرغم من أن هذه الأراضي لم تكن أراضِ جرداء بل كانت مأهلولة بالسكان، بحيثُ أن تلك العقود شملت الأرض وقاطنيها من البشر. وقد طال هذا الفساد المعسكرَ السوفيتي مع فارق أن الإتحاد السوفيتي مارس "قوته الإمبريالية في أوربا، وقوتهُ التحريرية في إفريقيا وأمريكا اللاتينية، مع ممارساتٍ مختلطةٍ في آسيا بين استعمارية وتحريرية" ص70 حتى أقدمت في عام 1979 على أكثر أعمالها الإمبريالية وهو احتلال أفغانستان وانتهاك سيادتها. وان استثنينا هذا التعدي السافر لروسيا في أفغانستان، فإن الروس مارسوا دوراً تحريرياً كبيراً في العالم الثالث وقد دفعها لممارسة هذا الدوركل من:

(1) تحالف القوى القومية في بلدان العالم الثالث مع الإشتراكية، و

(2) التقارب الأيدلوجي لفكر لينين مع دول العالم الثالث، و

(3) سعيها لإحداث تدخلات في تلك المجتمعات في مرحلة ما بعد الإستعمار و

(4) حاجتها للعملة الأجنبية.

 

ولا يمكن الجزم هنا بأن ذلك الدور ناشئٌ من النفاق، بل قد تكون له أرضيةٌ أخلاقية دافعة لهذا الحراك. الا أن القوى العظمى من خلال هذه الأدوار قد تباينت أدوارها، وعلى عكس أيدلوجيتهما، فقد "كانت الولايات المتحدة أكثر حتميةً إقتصادية من الاتحاد السوفيتي،  وكان هذا الأخير أقرب الى دور المحرر من الولايات المتحدة" ص 73.

 

أما على صعيد أخلاقيات الأمن العسكري، فقد عاشت كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي نفاقاً أخلاقياً وازدواجاً في المعايير في الميدان العسكري خصوصاً فيما يتعلق بالتعاطي مع الإرهاب والسلاح النووي.  ففي الموضوع الأول، يقدم المزروعي قراءته للارهاب على أنه "شكل آخر من أشكال الحرب- ليس أقل من الحرب التقليدية أو النووية، وهو أقل تدميراً بكثيرٍ في نطاقه" ص 74 ويقدم أربعة أصنافٍ منه عكست ازدواجية المعايير للقوى العظمى:

1-            ارهابٌ غير مدعومٍ من دول.

2-            إرهابُ دولة.

3-            إرهابٌ مدعومٌ من دولة.

4-            إرهابٌ متسامحٌ عنه من الدولة. 

ولئن كان الصنف الأول وهو ممارسةٌ للضعفاء لتحقيق بعض المكاسب محل إدانةٍ من القوى العظمى، فان الصنف الثاني كان ينجو من الفحص الأخلاقي الدقيق كما حصل في ارهاب الكيان الاسرائيلي على الفلسطينين واللبنانين وما حصل مع ارهاب الولايات المتحدة في ليبيا عام 1986م، والارهاب السوفيتي في أفغانستان. أما الصنف الثالث، فنرى أن الولايات المتحدة وليبيا تدعمان حركات عنفٍ تستهدف الأبرياء كما حصل في دعم الكونتراس ضد الساندينيستا في نيكارجوا ودعم جبهة جوناس سافيمبي لتحرير أنغولا. أما الصنف الرابع فقد بدى جلياً في غض الولايات المتحدة الطرف فيه عن الجيش الجمهوري الايرلندي الهارب من العدالة البريطانية بتهم الإرهاب. ويبرز هذا الازدواج في عدم وجود غضاضة لدى واشنطن في حماية فرنسا لإرهابيين أوربيين في حين تثور ثائرتها ان كانوا شرق أوسطيين!

 

وعلى صعيد أخلاقيات السلاح النووي، فنجد أن "اتفاقية الحد من انتشار السلاح النووي برمتها كانت مبنيةً على مبدأ الاحتكار النووي" ص 77، حيث أفرزت عن طبقية نووية قسمت العالم الى "براهمة نوويين" كالقوى العظمى و"منبوذين نوويين" كالأفارقة أو الاسيويين. ورغم إدراك البراهمة لخطر السلاح النووي إلا أنهم ينظرون اليها من منظار أنها "الأسلحة الخطأ في المكان المناسب" وهي حالةٌ أفضل من كابوس "الأسلحة الخطأ في الأيادي الخطأ" في حال وقعت في يد العرب أو الأفارقة.

 

العالمية الثنائية للحضارة الغربية: الاستعلاء الإثني في فكرة التقدم وفي العلوم الإجتماعية الغربية:

 

أما في مقالهِ الرابع، فتجد المزروعي يطرحُ رؤيةً نقديةً للفكر الغائي الغربي واليهودي-المسيحي ويرصدُ التأثير المتبادل بين الإستعلاء الإثني الغربي والعالمية الثنائية للحضارة الغربية في موضوعي التقدم  والتنمية، حيث أن الثقافة الغربية العالمويّة كانت من أسباب استعلائها الإثني، وفي حين تحدث اليهود عن إلهٍ جعلهم شعباً مختاراً، تحدث الغرب عن عالمية العلم، وصيروا الرجل الغربي الأبيض السلالةَ المختارة، ولئن ارتكز استعلاءُ اليهود على معتقدٍ ديني فقد ارتكز الاستعلاء الغربي على العرق. ويرتكز هذا الاستعلاء منبعٍ علمي وهو الميراث الإغريقي- الروماني ومنبعٍ أخلاقي وهو الميراث اليهودي-المسيحي، لتُدَشَنَ على إثرها "مرحلةٌ جديدةٌ من الإمبراطورية المسيحية المكرسة لخدمة الإمبريالية" ص 85 وقد مرت هذه المزاوجة بأربعة مراحل افتتحَ بطرس الرسول مرحلتها الأولى بنقل مفهوم الشعب المختار للمسيحين وقوّاها الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول في المرحلة الثانية باعتناقه المسيحية، ورسخها الاستيطان الأوربي في المرحلة الثالثة في الأمريكيتين، وكانت عولمتها في المرحلة الرابعة على يد الإمبريالية الأوربية الحديثة في إفريقيا وآسيا.  

 

وقد انعكست هذه الثنائية العالمية الناتجةُ من هذا التزواج على الدراسات الأكاديمية، فقد انعكست دراسات داروين في كتابهِ "أصلُ الأنواع" على "دراسة الأحياء ودراسة العلوم الإجتماعية" ص 88 باستحداث "نظرية الانتخاب الطبيعي" والتي عملت على تفسير تفاوت القدرات البشرية كنتيجةٍ للتفاوتات البيولوجية بين الأعراق، وهنا أخذت فكرةُ التقدم تتبلور فالتقسيمات التراتبية لم تكتفي بالتصنيف في إطار الحيوانات فقط، بل إمتدت لتشمل حتى البشر، "وما ساعدت الداروينية في صقلهِ الى شكلٍ نظري محدد كان عنصر الحركة في هذه العملية، أي الفكرة القائلة بامكانية تحرك الناس المتخلفين إلى طورٍ أعلى وتحرك المتقدمين أعلى فأعلى" ص 89 لتفضي الى سيادة العرق الأبيض وزعامته في "سيرورة التغيير التاريخي" ويمكن تتبع هذا الطرح في كتابات البروفيسور ريجيوس وجون ستورت مل وإدوارد سهلس وهيغل ورونلد بينوك وغيرهم.

 

وقد تطورت هذه النظرة لاحقاً الى رؤية "التأخر البشري" من زاوية ثقافية بدلاً من أن يكون ناشئاً من أسبابٍ بيولوجية. ولكن هذه النظرةُ للأسف بقيت مُستعليةً إثنياً فتجد مثلاً أن ويليم كريج يرى "إفتقار الأفارقة لأي نوعٍ من إمكانات الأصالة أو الإبداع الفكري بيد أنهم يتحلون ... بنبوغٍ هائلٍ في التقليد" ص97 وقد شرعنت هذه الرؤية ممارساتٍ إستعمارية كمحاولة فَرْسَنَةِ الأفارقة. كما انعكس مفهومُ العالميةِ أيضاً في النظر الى التنبوء والذي تأرجح بين كونهِ تصديقاً للحاضر استناداً للماضي وبين توقع المستقبل استناداً للحاضر. ويمكن القول أن "الثابت في هذه النظريات كان النزعةُ الغائية" ص 112.